الخميس، 4 مارس، 2010

تمارين على الكتابة (لا أكثر..ربما أقل)

كان لى يوما مدونة .. يوم يبعد عن اليوم اللى انا فيه اكتر من 3 سنين .. و ماذا حدث؟ّ .. فى الواقع , لا اعرف ..
او ربما من كتر ما عرفت بقت أسبابى متلخبطة و مضببة

قلت , هذا عبث .. لا طائل منه و لا رجا

حتى تجربتى تلك اضافت لمعارفى نوعا جديدا من الصحاب يجاور صحاب الجامعة و صحاب الجيش و صحاب طابور رغيف العيش
و اصحبت اعرف صحاب المدونات ( الالكترونية يا خالتى عطيات)

قلت و قلت و قلت ,, و الخبيث ان اللاوعى كان بالمرصاد .. يتصيد أقاويلى و أفكارى تلك و يحولها فى غيبة وعيى بعد طهيها بمهارة لا أعرف من أحسد عليها , و يبعد عنى الفكرة بإمتياز , و هكذا كان
بدأ بحالة الملل و إنتهى بوصفة سد النفس صاحب علامته التجارية

و بدأت تمر أيام و لا أكتب شيئا , بعدها أسابيع و لا افتحها , شهور و لا افتح الكمبيوتر من اصله ..

ثم كان أن نفس هذا اللاوعى فاجئنى ذات ليلة لا أعرف ظروفها , إذ كنت نائما , لأحلم بمدونتى القديمة

و انا لا أؤمن بإشارات الاقدار .. لكنى أؤمن بتلميحات النفس

هكذا إذن , قلت هى الغواية . غواية الكتابة
و بس يعنى

هى الحياة ... و لأنها ممارسة , يحتاج المرء منّا إلى تمارين , كل على هواه

و ليس بكاءا على ليلاه

أو إستبكاءاً للغير

- - -

( ما أجمل أن لا يفعل المرء شيئأً على الاطلاق ثم يركن الى بعض الراحة)

هذه النصحية الكسولة من أحد الفلاسفة الأكثر كسلا فى بلاد الشطة و البعوض .. كانت أول ما قرأت فى رسائل بريدى الالكترونى فى يومى هذا, و لأن راحتى من راحة نفسى .. و راحة نفسى من حريتها .. قررت أن أدعها تمارس غوايتها كما تشتهى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق