الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

فسيخ النخبة القادم



- الصورة االمستظرفة من موقع مفكرة الإسلام المستظرف -
 بعد إستشعاره ببصيص أمل وتغييرقادم فى وعى المصريين , قرر حمزاوى العودة لمصر ليساهم فى التعجيل بإيقاظ وعى هذا الشعب النائم..  وتصور أن الوقت ملائم جداً ليتحدث ويعبر عن أرائه بحرية وعن مفهوم الحريات الشخصية ومنها الحرية الجنسية وحق الزواج المدنى, لكن قاموا عليه الإسلاميون وإتهموه بالكفر والعمالة ووووو.. وكان هذا متوقعاً وطبيعياً جداً من أناس, الحرية عندهم بدعة غربية والديمقراطية كفر صريح والإثنان بفاعلها ومفعولها فى النار!!
 الغير طبيعى, ما رأيناه من إنضمام من يصفون أنفسهم بالليبرالين وينظر إليهم على أنهم "النخبة الليبرالية" فى الهجوم عليه وإتهامه بالعمالة و"الغربنة" (التغريب). وأن دعواته وكلامه عن الحريات لا يليق بمجتمعنا الشرقى والإسلامى!!
 سقط حمزاوى فى مأزق حقيقى لكنه سرعان ما أفاق من أوهامه ..سحب كلامه وتبرّأ منه ومن هذه الليبرالية التى لحست عقله فى غفلة .. لزم الصمت قبل أن يحرك حظاظته ويتزوج "بسمة" على سنة الله ورسوله وأخيراً ينضم إلى نخبة الدراويش التى ترتدى ثوب الليبرالية والحريات كنوع من الشياكة واللياقة. 
 لم أقصد الحديث عن حمزاوى لكنى أتحدث عن هذه النخبة التى لا تزال تصر أن تسمى نفسها ليبرالية وتظهر نفسها على أنها المدافعة عن قيم الليبرالية والعقلانية فى مجتمع ينوء ويشكى من "بول وشيت" الجهل والظلامية..

 فها هى تكرر وأعترف أننى تفاجئت هذه المرة من رد فعلها المكرر لكن بطل الكارتون هذه المرة غير مكرر, 
حسناً.. أجرت ال"دير شبيجل" الألمانية حواراً مع "محمد البرادعى" (أبو الإحترام كله فى العالم كله, لكن عندنا لأ.. عندنا طظ) حواراً حول ما يجرى فى مصر.. سألته سؤالاً عن سبب إنسحاب المسيحيين والليبرالين من تأسيسية الدستور, ورد البرادعى بأن الأخوان المسلمون سوف يمررون وثيقة دستور تهمش حقوق المرأة والأقليات الدينية. وأن من يصيغ هذا الدستور مجموعة منها من يريد منع الموسيقى لأنها حرام وضد الشريعة, ومنها من ينكر الهولوكوست وآخر يتبرأ من الديمقراطية.
وقامت الدنيا ثانية.. طبيعى أن ينحصر فكر الإسلاميين والعاديين من المصريين على كلام البرداعى حول الهولوكوست, ويحولوه ثانى يوم إلى الصهيونى عدو الله ورسوله متغربن المتصيهن المتعفرت,ومؤمن بالهولوكوست (يا لهوى!!).. طبيعى, لأن عادة الإسلاميين منذ زادت الكهرباء فى مخ نبيهم إستغلال السذج والفقراء عقلياً ومعنوياً.. والهولوكوست عند معظم المسلمين إن لم سكن كلهم هو كذبة وإفتراء من الصهاينة ضحكوا بها على العالم أجمع ليستدروا شفقتهم.. وليذهب التاريخ إلى الجحيم ولتذهب الشواهد والوقائع والاعترافات إلى جهنم.. هى كذبة, تجيبها يمين, تجيبها شمال, اليهود خنازير وقردة وكذابين ولا يمكن ابداً يكونوا يوم مظلومين, طول عمرهم عالم ولاد نجسة.. نفس المنطق الإسلامى البائس, نفس حجة التلميذ البليد!! (وهذا موضوع يطول فيه الكلام عن أبدية الحقد بين المسلمين وااليهود ما دام هناك دين يغيب ضمائرهم وعقولهم)
 لكن "المنرفز" فعلاً هو إنضمام النخبة إلى هؤلاء الجهلة, رغم يقينهم بما يلوكوه ويبصقونه من نفاق وكذب لا لشىء إلا ليظهروا أنهم ليسوا البرادعى العميل, بدلاً من التمسك برسالتهم, بدلاً من محاولة تصحيح المفاهيم عند الناس.. بدلاً من محاولة الشرح وإيضاح أن الهولوكوست "تلك الجريمة التاريخية البشعة والمذبحة الموثقة التى إقترقها هتلر وإتباعه فى حق اليهود وحق اقليات أخرى وووو ....." و "انها لا تضر.. بالعكس, بل هى بجانب فضيلة وإتزان الإعتتراف بها فهى ميزة تمنح العرب والمسلمين المتألمين لقضية فلسطين خيالاً لإستغلالها" كما تخيل يوماً نخبوى حقيقى " إدوارد سعيد"!!
 لكن يحلو للنخبة المهرجة تكرار ألعابها البهلوانية وهاهى تتنكر من البرادعى الذى يعترف بالصهيونية.. سحقاً له !!
أى أمل قد تحمله أيام قادمة بمثل هذه النخبة العفنة!!


والأمل هنا:
أعترف أننى
"أمس اتصلت بالأمل
قلت له : هل ممكن؟ أن يخرج العطر لنا من الفسيخ والبصل ؟
قال: أجل.
قلت: وهل يمكن أن تشعَل النار بالبلل ؟
قال: أجل.
قلت: وهل من حنظل يمكن تقطير العسل ؟
قال: أجل.
قلت: وهل يمكن وضع الأرض في جيب زحل ؟
قال: نعم ، بلى ، أجل .. فكل شيء محتمل.
قلت: إذن عربنا سيشعرون بالخجل ؟
قال: تعال ابصق على وجهي .. إذا هذا حصل" 
   - أحمد مطر 
 

الاثنين، 26 نوفمبر، 2012

أبوكوا البنا مات (الفشلة يحلمون بأستاذية العالم)

  تداول الكثيرون عبر صفحات الفيسبوك هذا البوست الذى نشره مخرج إخوانى يدعى "عز الدين دويدار" وتصوروه من الآثار الجانبية للتعاطى المسرف للمخدرات.. لكن للأسف والخجل قد لا يعرف الكثيرون أن المخدرات بريئة من هذه الهرتلة وأنها ليست حتى خيال فشل فى صناعة حلم بل هى تعبير عن واقع وحقيقة الأفكار والأيدولوجية التى يؤمن بها الإخوان المسلمون ويحلمون بها ليلاً ونهاراً.
 هذه الأفكار التى أفرزها الديلر, نبيهم الأكبر حسن البنا (ضمن ما أفرز) وقال بأنها "تبدأ بفرد مسلم ثم أسرة مسلمة ثم مجتمع مسلم ثم بلد مسلم حتى الوصول إلى أستاذية العالم" واسلمته !!
 وشرح الكلام قاله راعيهم أو مرشدهم الحالى فى العام الفائت "أن الجماعة أصبحت قريبة من تحقيق غايتها العظمى والتي حددها حسن البنا، مؤسس الجماعة وذلك باقامة نظام حكم عادل رشيد بكل مؤسساته ومقوماته، يتضمن حكومة ثم خلافة راشدة وأستاذية العالم". (هل تفهم الآن محاولتهم التشبث بمقاليد السلطة والسيطرة عليها كاملة؟!! فالموضوع بالنسبة لهم قضية وجودية)
 ونفس الكلام الذى يمل مفتيهم, الشيخ الأجرب "القرضاوى" من تكراره والقول بـأنهم قريباً سيفتحون أوروبا والعالم بكامله. ولا ننسى مهرجهم الأرعن "صفوت حجازى" ومقولاته الأشهر من أفيشات "شكوكو".
 لكن المشكلة يا سادة أنهم ليسوا مهرجين يتسلون أو حتى خفيفى الظل, بل هم على إستعداد لنسف من يقف فى طريق تحقيق حلمهم بأستاذية العالم, واليوم بعد ما خرجوا من جحورهم كما غيرهم وبعد الأحداث التى شهدتها مصر, وجدوا أنها الفرصة الأخيرة لهم.

 (حسن البنا صاحب الإبتسامة الصفرااء الأشهر عالمياً والتى يتوراثها قطيعه ضمن ما يتوارثوه)

 قلنا من قبل, أن مشكلة المسلمين فى العالم أن العالم بأكمله هو المشكلة بالنسبة لهم.. وأن هذا العالم لا يمكن أن يحتويهم كما يحتوى غيرهم من بنى البشر, ولا يمكن أن يكونوا جزءاً من هذا العالم, بل العالم نفسه يتحتم أن يكون جزءاً منهم
 هم كما التلميذ الجديد أو غريب الأطوار فى المدرسة, يتصورون أنفسهم فوق البشرية كلها ومحور العالم وأفضل ما فيه وقد يفسر هذا سبب إستحالة التعايش مع الإنسانية الموجودة بالفعل أو حتى المبادرة بالإندماج مع العالم حولهم ومحاولة الإنغماس فيه والرقى به أكثر.. لأنهم فشلة (وليس بالطبيعة) لا يمكنهم التعبير عن هذا التميز والتعالى سوى فى كم السخط العظيم واللانهائى على العالم والذى يبدو أنهم لا يجيدون سواه.. السخط فى الأغلب يتحول إلى حقد وكراهية, لذا طبيعى أن تجدهم أكثر بنى الأرض كراهية (إفتح خريطة العالم فى صفحة مجاورة وشاهد جغرافية الكراهية والسخط فيها وهى نفسها جغرافية العالم الإسلامى). 
 وثقافة التعالى والتمايز التى تسيطر على عقول جميع المسلمين هى أمر طبيعى وحتمى بالنظر إلى نصوص تربيتهم الدينية وتعاليمهم المقدسة وبحكم عوامل أخرى كثيرة, تجعل من أصغر فأر فيهم فيلاً, وتصنع من أفشلهم شهيداً .. إله المسلمين نفسه هو إله ساخط على عالم يفترض أنه خلقه وأحسن خلقه ونبيه الأعظم الذى إنحصرت ثقافة الحوار والنقاش والتعايش عنده فى الغزو والقتل والإحتلال..

 ما بالك إذن بجماعة معنوهة من هؤلاء المسلمين تؤمن أنها أفضل من فى المسلمين كلهم والأجدر بحُكم العالم والسيطرة عليه !!
بل تضع خططاً وتحيك مؤامرات سرية من نوعية المؤامرات الصهيونية وبروتوكولات حكماء صههيون فى سبيل تحقيق حلمها لفتح العالم وإعادة صياغته وتشكيه بإقامة خلافتهم الرشيدة والوصول إلى أستاذية العالم وكماله.. (أستاذية وكمال أشبه بما فعلوه ويفعلوه بمصر حالياً والأخفى أعظم !!)

 الأخوان المسلمون خطر حقيقى وكارثى ويجب القضاء عليهم قبل أن يقضوا على مصر نهائياً وينتشر قيحهم وقبحهم أكثر..
 شاهد هنا فيلماً وثائقياً يشرح أكثر عن أحلام الإخوان المسلمين وطموحاتهم القبيحة بحكم العالم والحجم الحقيقى للخطر والسرطان الذى ينشروه..

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
مـواضيع أخرى: 

الثلاثاء، 20 نوفمبر، 2012

من يبنى لى كعبة؟!!



 عندى حجر أسود, قال لى خبير بالجيولوجيا أنه ربما كان جزءاً من نيزك صغير سقط من الفضاء
وهو أشبه بالحجر الأسود الموجود بالكعبة والذى يدّعى السفهاء أنه من الجنة. الأمر الذى ألهمنى فى الحبث عن طريقة لإستثماره ومحاولة جنى بعض المال من ورائه.
وبعد تفكيرليس بالطويل وجدت أن أفضل الإسثمارات حاليا وأنجحها هى الإستثمارات الدينية
لذا أفكر حالياً فى بناء كعبة ببعض الأضافات التى لا تجعل منها كعبة أخرى مملة. أفكر مثلاً فى إضافة صالة ديسكو داخلها لإضفاء بعض المتعة والتشويق على الطواف..
من يساهم معى ويبنى لى الكعبة وله الأجر؟!!
أرحب بالمقترحات والمتطوعين..