الخميس، 2 سبتمبر، 2010

يااا شييييييخ ..!!!


  منذ يومين كنت في غرفتي و من خارجها أسمع أصداء مكالمة تليفونية معتادة و تتكرر كثيراً بين أمي و حفيدها الصغير عندما إنتبهت فجأة لكلمة بسيطة قالتها أمي معلقة علي واحدة من حواديته الطفولية المحلاة بخياله.. أمي قالت: ياااااااااا شيييييخ
و طبعاً كان هذا تعليقاً علي واحدة من خيالات ذي الأربع سنوات التي يصعب تصديقها، و وجدتني أتساءل بحيرة شديدة لماذا قالت أمي ياااا شيييييخ تعليقاً علي شئ يصعب تصديقه ؟!!

و بعدها قررت أن انتبه للأمر قليلاً فوجدت أنه يتكرر كثيراً و في مواقف مختلفة و دائما السبب واحد (شخص ما يتحدث عن أمر يستنكره من يستمع إليه و يعبر بسخرية عن رفضه لتصديق هذا الـ NONESENSE !!
لماذا اخترنا الشيخ في هذا الموقف للتعبير عن سخريتنا مما نستمع و رفضنا لتصديقه ؟؟ لماذا لا نقول ياااا دكتووووور ... أو حتي ياااا باشمهندززززززززز (بالزين طبعااا ^-*)؟؟

ياااااااااا شييييييييييييييييييييييخ!!!
أعتقد أن الموضوع و مافيه أن عقلنا تربي داخله أن ما يقوله هؤلاء اللذين يسمون أنفسهم (شيوخاً) ما هو إلا هراااااااااء بلغة المثقفين و NONESENSE  بلغة المؤدبين وBULL SHITبطريقة الأمريكان.. من الآخر يعني هو أي كلااااام بلغة عم علاااام!!!
ولأننا لا نستطيع أن نجهر بردة الفعل العقلية الفطرية هذه فالحل الوحيد هو التحايل أو كما يحلو لـ (لمبة) عقلي أن يسميه "تواطؤ"  لنعبر عن ذلك الرفض الفطري للكلام الفاضي.. فنخرج إحساسنا بالرفض و المقاومة هذا مع رفضنا لكل ما لا يقبله العقل و يرفض تصديقه و هكذا نتخيل من يحدثنا بالهراء في شكل الشيخ ونجد أنفسنا نهتف بتلقائية شديدة : يااااااا شييييخ!!

نفس المنطق الذي يدفعنا لإستخدام تعبيرات مثل: يا دييين النبي!! و نحن نعبر عن استغرابنا و دعوني مرة أخري أقول استنكارنا لموقف فيه عنف او بالتعبير الدارج موقف فيه (افترااا) و نهتف بغضب : يااا دين النبي ايه الافترا ده!!

و مرة أخري هو العقل و فطرته التي تخرج و تصيغ تعبيرات مثل هذه نقرن فيها بين رفض (الافتراا) اللاخلاقي و بين دين النبي!! .. و لو فكرنا قليلاَ لوجدنا كثيرا َ من هذه التعبيرات في لغتنا الدارجة نستخدمها عشرات المرات كل يوم دون وعي، تماما مثلما نستخدم تعبير "شيوخ الفتة" و عندما بحثت في سبب التسمية قالوا لي _والعهدة علي الراوي_ أنه من زمن بعييييييييييييد اعتاد الحكام علي إطعام الشويخ الفتة و عندما تمتلأ البطون بهذا الطعام الدسم و الذي عاش المسلمون الأوائل وهم يحلمون بيوم يتناولون فيه الثريد ( والثريد يعني الفتة و أهو كله مفوت علي كله) ..المهم عندما تمتلأ البطون بالثريد يحصل الحكام علي ما يريدون من فتاوي و أحكام تخدم مصالحهم الشخصية و أما ما عداهم من بشر (يولعوا لا مؤاخذة)!!


 و حتي لا أطيل الكلام دعوني أنهي بنكتة لو تفكرنا فيها بس لو... و آه من لو و ابعد يا شيطان ما تفتحش الباب عشان محدش فاضيلك : بيقولك أن أحدهم ذهب لأحد الشيوخ (شيوخ الفتة) و طلب فتواه في موقف عصيب حدث له و لا يجد له مخرجاً فقد بال الكلب علي واحد من جدران بيته (علمها البوبي ع الحيطة يعني) و الرجل الآن يريد أن يطهر بيته و لا يعرف كيف ؟ّ!!
فعقد الشخ ساعديه و قاله له: لا محيص .. لابد أن تهدم هذا الجدار وتعيد بناءه سبع مرات حتي تضمن أنه تطهّر من بول الكلب.. وسمع الرجل الفتوي (وعشان هو مؤدب بس ذكي) قال للشيخ حسناً يا شيخنا و لكن إعلم أن هذا الجدار هو نفسه الجدار المشترك بين بيتي و بيتك.. و طبعا وجد الشيخ المخرج و قال لطالب الفتوي: الدين يسر يا سيدي و أري أن قليل من الماء يطهره!!!!!!
و أنا بقي باقوله ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا شيييييييييييييييييييييييييييييييييخ!!!!!

هناك 5 تعليقات:

  1. اولا يا عزيزى كلمة شيخ تطلق على الاشخاص الذين بلغوا من العمر ارذله يعنى واحد رجله والقبر يعنى ناس مصابة بالزهايمر وساعات كتير بتخرف فبيقولوا له يا شيخ
    علشان كدا الناس المتخلفة اللى بتقعد تهرتل بفتاوى اقرب الى كلام القهاوى اسمهم شيوخ لهذا السبب بس المشكلة فى عقول الناس البسيطة اللى بتسمعهم وتقرفنا بقى اصل الشيخ قال والشيخ عاد

    ردحذف
  2. غير معرف3:22 م

    في ثلاثة رقاصات بدون يتوبو. راحو لعند الشيخ.

    فاتت أول وحدة لابسة بكيني:
    دخيلك يا شيخ التوبة، استغفرلي لألله
    الشيخ: خلص، انتي رايحة عل جنة

    فاتت التانية لابسة ستيانة وبس:
    مشان ألله ادعيلي فوت عل جنة يا شيخ، خلص التوبة
    الشيخ: انتي رايحة عل جنة

    فاتت التالتة مو لابسة شي أبداً
    الشيخ: انتي رايحة .................. لعندي عل غرفة

    ردحذف
  3. عزيزتي كيتي
    اذا كنتي تقصدي الأصل اللغوي لكلمة شيخ فعندك حق شاخ يشيخ شيخاً أي كبر الشخص و طعن في السن .. أما مسأله أنهم بيكونوا مخرفين فخليني اختلف معاكي لأن كبر السن مش بالضروروة بيصحبه الخرف و الهرتله بالعكس في الاغلب بيصحبه الحكمة و التجربة اللي ممكن نختلف معاها بس اكيد هانحترمها .. اما تسمية رجال الدين بالشيوخ فده لان الناس حبت تجلهم و تقدرهم تقديرهم لكبار السن لكن هما أساءوا استخدام هذه القدر ..
    تحياتي :))

    عزيزي ال غير معرف
    أعتقد أن هذا الشيخ أخوشيخ الذي ذكرته في مدونتي ;))
    تحياتي

    ردحذف
  4. ملاحظة فى محلها الربط بين الدين و الشيخ وبين ما يرفض العقل تصديقة !! وربما هو فقط من الاخطاء الشائعه فى عقول العامة

    ردحذف
  5. كونتيكي :))
    وربما هو من ردود الفعل العقلية الفطرية لوجع الدماغ الشائع .. شكرا لمرورك

    ردحذف