الجمعة، 9 يوليو، 2010

من تفكيركم, سُلٍط عليكم


خلق الإنسان فكرة الإله ليؤنس وحدته و يريح حيرته من غموض الكون الخطر
و خلق الإله آدم ليؤنس وحدته ( و يتسلّى بالمرة )
و خلق لآدم حواء لتؤنس وحدته ( و يتسلّى أكثر )
و خلقت حواء الخيال لتؤنس وحدة الأطفال و رفاق السمر ( و يتسلّى الجميع )

 ... و إنتهى الإمر إلى وحشة أكثر و وحدة أكبر 
       و لا أحد إستراح
  
وحدها الشياطين فى أدمغتنا تتسلى و تستريح




هناك 3 تعليقات:

  1. هاااي

    إزاي وصلت للفكرة دي؟

    كنت لحظتها بتحس بالوحشة؟


    حلو تفكيرك

    ردحذف
  2. هاى بيور

    و... لأ, مش كنت حاسس بوحشة بالمعنى اللى تقصديه
    مع انى دايماً حاسس بوحشة تانية
    أعتقد كلنا مدمنينه
    من تفكير و تصرفات الانسان نفسه و حكمه على الأمور

    أنا أتمنى بس انه يعيد التفكير فيها
    و كل حاجة تبقى واضحة و بسيطة و سهلة
    و كلنا نقتنع اننا ( مش لينا غير بعض ) فى الحياة دى
    أو كلنا أخوة ( زى ما هيبيشا كانت بتقول )
    ( و نقفل مصنع إنتاج الآلهة )
    - - -
    تحيتى البنفسجية

    ردحذف
  3. منطق جميل عجبني

    محبه وحب

    :)

    ردحذف