الأربعاء، 16 فبراير، 2011

ثورة... وماله !!





 إذن فقد حدثت الثورة
وفى المستقبل البعيد - لو أتى – سيسألنى إبنى أو إبنتى ( كى لا يغضب الفيمينيزم) عن 25 يناير ولن أعرف وقتها أن أجيبه عن الحيثيات والتفاصيل وكيف ولماذا ومتى و أين..
 المؤكد أننى سأخبره أنهم كانوا متعطشين لتلك ( الثورة ) التى أصبحت ثورة بإعتراف الجميع, الواعى منهم و المسطول.. ثورة شعبية لا تستثيرها نخبة أو تحكمها إيديولوجية.. أمر من تمام وأرقى أنواع الثورات, كما يقال أيضاً !!
ولست أدرى كيف تحديداَ!!

إذن هى ثورة
 وشأنى شأن جميع المصريين تابعت ما حدث بكل الإهتمام.. حتى من يكره مصر لأسبابه المتباينة ( يقال أن مبارك كان أكثر المنبطحين قصاد الفضائيات والمؤكد أنها فضائيات الأخبار و ليست الكرتون )
لكن
ليس مثل الكثيرين كنت فرحاً بما حدث..

عفواً يا سادة..
 مخطىء من يظن أن الجنة بينها وبيننا فترة إنتقالية أو ست بوابات عسكرية ( قف للتفتيش )!!
مخطىء من يظن أن أعظم الثورات تلك التى خرجت بلا شعار أو فكرة أوإيديولوجية..
 ما من ثورة فى التاريخ نجحت أساساً.. حتى من يستدل بالثورة الفرنسية كنادرة لم تكن ناجحة

إذن فهى ثورة
 مخجل يا سيدى..
 العالم نضج بما فيه الكفاية و نحن مُـصرّين أن نعبث كما الأطفال ونتمادى فى تهريجنا

 لا أخفى أننى غير متفائل على الإطلاق بما سوف يحدث وغير مطمئن بالمرة
فالشعوب التى ترفل فى الجهل والتخلف طوال عمرها لا يليق عليها فعل الثورة. والثورة التى قامت بلا أى فكرة أو مبدأ إنسانى واضح سوى بضعة شعارات "شوارعية" لا تفضى إلى تغيير ثورى حقيقى.
 إفرحوا بثورتكم
وابقو قابلونى


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق